بروفايل

تركت الدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية ولمع نجمها عروس بيروت.. أبرز المعلومات عن الفنانة “ليا مباردي” وأهم أعمالها

تركت الدراسة في المعهد العالي للفنون المسرحية ولمع نجمها عروس بيروت.. أبرز المعلومات عن الفنانة “ليا مباردي” وأهم أعمالها

ديلي سيريا ـ فريق التحرير

ليا مباردي، واحدة من الوجوه الفنية الشابة، التي لمع نجمها خلال السنوات الآخيرة، عن طريق بعض الأعمال.

حيث تألقت مباردي بدور بهية في مسلسل باب الحارة، عدا عن شخصيتها المميزة في عروس بيروت.

كما تنوعت مشاركاتها بالدراما، سواء في المسلسلات الاجتماعية أو الشامية وغيرها من الأنواع الدرامية.

ضمن هذا التقرير نستعرض لكم أبرز المعلومات عن  الفنانة ليا: 

1ـ تنحدر ليا مباردي من العاصمة السورية دمشق، وتاريخ ميلادها في 29 أيلول/سبتمبر عام 1991.

2ـ درست في مدارس دمشق، ثم حصلت على الشهادة الثانوية العامة، لتلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، لكنها تركته، ثم درست الإعلام في جامعة دمشق.

3ـ أول تجربة درامية لها، كانت من خلال مسلسل حائرات، للمخرج سمير حسين، في عام 2014.

4ـ وفي نفس العالم السابق ظهرت في مسلسلي؛ تحت سماء الوطن، الجزء الثاني من زنود الست.

5ـ خلال عام 2014، شاركت في؛ الجزء الثالث من باب الحارة، الجزء الأول من طوق البنات، الجزء السادس من باب الحارة.

6ـ أما في العام الذي تلاه مثلت بـ؛ في ظروف غامضة، حارة المشرقة، الجزء السابع من باب الحارة.

7ـ في عام 2016 كان لـ ليا مباردي نصيب بالظهور في؛ عطر الشام، الجزء الثامن من باب الحارة.

8ـ ثم في العام التالي قدمت؛ مذكرات عشيقة سابقة، حكم الهوى، الجزء التاسع من باب الحارة، أزمة عائلية، الغريب.

10ـ وهناك العديد من الأعمال الكثيرة التي لم نذكرها، أهمها الجزء الأول والثاني من عروس بيروت.

11ـ أتيحت لها الفرصة بالمشاركة في فيلم الأم للمخرج باسل الخطيب، لكن ظروف عائلية منعتها من تحقيق رغبتها.

12ـ ولـ مباردي تجربة في عالم السينما، من خلال فيلم فحم أبيض، للمخرج سعيد الحناوي، الذي يتحدث عن قصة الرسام المعارض يوسف عبدلكي.

13ـ مباردي ماتزال عزباء، والسبب هو النصيب حسب أحد تصريحاتها، عدا عن تركيزها على عملها في الوقت الحالي.

14ـ ومن الصفات التي تحبها بشريك المستقبل؛ قوة الشخصية، الكرم، الحنان، مستقر من الناحية المادية، ومتفهم لعملها، ويحترمها.

بسمة في عروس بيروت

جسدت ليا مباردي شخصية بسمة في الجزء الأول والثاني من العمل الدرامي المشترك “عروس بيروت”.

وبسمة فتاة فقيرة تعمل هي وأمها كخادمات لدى عائلة ثرية تدعى “بيت الضاهر”، وتغرم بسمة بفرد من تلك العائلة “جاد”.

كما يبادلها ذلك الشاب نفس المشاعر، وينوي الارتباط بها، لكن والدته الست ليلى تعارض الموضوع بشدة.

والسبب أن بسمة ليست بنفس المستوى الاجتماعي الذي يعيشونه، لكن جاد يبقى مصراً على قراره، حتى يتزوجها.

وتتعرض عائلة بيت الضاهر إلى النقد، بسبب ذلك الزواج بالبداية، في حين مع الوقت تتقبل الست ليلى الموضوع.

ويشار إلى أن عروس بيروت كثر عنه الحديث خلال فترة عرضه، وأحدث ضجة، ويشارك به نخبة من النجوم العرب منهم؛

ظافر زين العابدين، تقلا شمعون، محمد الأحمد، لينا حوارنة، كارمن بصيبص، مرام علي، وآخرون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى