بروفايل

اشتهر بشخصية “العكيد أبوشهاب” في باب الحارة وعرف بموقفه الغامض من الثورة السورية .. “سامر المصري” الذي أضحك الدراما بدور “أبوجانتي”

اشتهر بشخصية “العكيد أبوشهاب” في باب الحارة وعرف بموقفه الغامض من الثورة السورية .. “سامر المصري” الذي أضحك الدراما بدور “أبوجانتي”

ديلي سيريا – فريق الفيديو

يعتبر  سامر المصري صاحب الموقف الغامض من الانتفاضة الشعبية ضد نظام بشار الأسد في سوريا، إلا أنه كان صريحاً منها، على الصعيد الإنساني.

ولعل لقب العكيد “أبوشهاب”، الذي حظي به في مسلسل البيئة الشامية “باب الحارة”، هو العامل الأبرز لدخوله في عالم المشاهير.

عكيد الدراما سامر المصري

المصري هو ممثل سوري، ينتمي للديانة الإسلامية، ولد في الثالث من أغسطس، عام 1969, بالعاصمة السورية دمشق.

درس الفنان اللغة الإنجليزية في إحدى الجامعات السورية، ليتخرج حاملاً في جعبته شهادة البكالوريس، وذلك في عام 1991.

وعقب ذلك، دفعه حب الفن والتمثيل، وتعلقه بالخوض في هذا الإطار، للالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية في سوريا، قبل أن يتخرج منه عام 1996.

وتزوج المصري من زميلته في الوسط الفني “نيفين عزام”، ورزق منها بثلاثة أطفال، أما الأول فأطلق عليه اسم “عمر”، إلى جانب “ورد وياسمين”.

وتعود البدايات الفنية الأولى للمصري، إلى تسعينيات القرن العشرين، الذي حمل في طياته نجماً لامعاً في أرجاء الدراما العربية.

فقد برز المصري في العشرات من الأعمال التلفزيونية والمسرحية والأفلام، إلى جانب تميزه في عالم الغناء.

أبرز أعمال سامر المصري التلفزيونية


ولعل أبرز أعماله التي شارك فيها، وأضفى عليها طابعاً خاصاً، هو مسلسل البيئة الشامية الشهير “باب الحارة”.

فقد ظهر فيه على مدى ثلاثة أجزاء متتالية، بدور عكيد حارة الضبع “أبوشهاب”، المدافع عن حارته، والمحارب للاحتلال الفرنسي.

كما واحتل المصري دور البطولة في مسلسل “الدبور”، والذي لعب فيه شخصية “خطاب”، العائد إلى حارته، ليسترد حقه وكرامته من عائلته وقريبه.

وبرع الفنان في المسلسلات الكوميدية، ولعل أبرزها المسلسل الذي حمل اسم شخصيته “أبوجانتي”، ليعب فيه دور سائق التكسي.

وتحسب للمصري عشرات الأعمال التلفزيونية التي يطول ذكرها، إلى جانب مشاركاته المسرحية، كمسرحية ذاكرة الرماد ومسرح الرصيف وغيرها.

وسجل حضوراً له في الأفلام السينمائية، كفيلمي الرسالة الأخيرة وبستان الموت وغيرهما.

إلى جانب تميزه في الغناء، وتأديته لأغانٍ عدة بصوته، كأغنية دلعونا وأغنية بحبك، إضافة لأغنية فيق يا أبوزهدي.

سامر المصري وموقفه من الثورة

عرف الفنان بموقفه الغامض من الثورة السورية، وذلك لأنه لم يسبق له وأن صرح عن وجهة نظره ممها بشكل صريح ومطلق.

إلا أنه وفي مقابلة تلفزيونية له، في وقت سابق، كان قد شدد على أن موقفه من الانتفاضة الشعبية في سوريا، والحرب المندلعة فيها، موقفاً إنسانياً فقط.

أوضح المصري في تلك المقابلة التلفزيونية، أنه اضطر لمغادرة بلده سوريا، بسبب مواقفه وتوجهاته الإنسانية، ولاشيء غير ذلك.

وعلى الرغم من ذلك، حرص المصري دائماً، على تجنب الحديث في الإطار السياسي السوري، أو تحديد موقفه من نظام الأسد والثورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى