بروفايل

بدأت التمثيل بالصدفة وطلبت إلغاء شخصيتها في باب الحارة .. قصة الفنانة “ديمة الجندي” وإصـ.ـابتها بمرض خطـ.ـير

بدأت التمثيل بالصدفة وطلبت إلغاء شخصيتها في باب الحارة .. قصة الفنانة “ديمة الجندي” وإصـ.ـابتها بمرض خطـ.ـير

ديلي سيريا – فريق التحرير

فنانة سورية شهيرة, بدأت مشوارها الفني عن طريق الصدفة وهي في عمر 22 عاماً رفقة النجم ياسر العظمة.

وعقب مشاركتها في “مرايا99”, شاركت ديمة الجندي مع الفنان الكبير أيمن زيدان في مسلسل “الطويبي”.

وأثمرت مشاركتها المتميزة لنيل تسعة أدوار دفعة واحدة في عام 1999, من أبرزها دور مي في مسلسل “دنيا”.

الفنانة ديمة الجندي

ديمة الجندي من الفنانات التي أدت مجهوداً كبيراً وخاصة في دور زهرة الفتاة الصماء البكماء في “باب الحارة”.

نشأة ديمة الجندي:

ولجت الفنانة السورية ديمة الجندي في مدينة دمشق بتاريخ 8 آذار عام 1976, ودرست في مدارس العاصمة.

عقب نيلها الشهادة الثانوية, التحقت الجندي بكلية التجارة, وبعد سنتها الأولى توقفت عن إتمام الدراسة فيها.

دخولها الفن عن طريق الصدفة:

روت ديمة الجندي خلال لقاء لها قصة دخولها المجال الفني عن طريق المصادفة الغير متوقعة.

حيث كانت تعمل في مكتب سياحة وسفر, ورافقت إحدى صديقاتها الإعلاميات إلى مقر شركة شام للإنتاج الفني.

كانت صديقتها بانتظار الفنان أيمن زيدان والمخرج باسل الخطيب لإجراء لقاء صحفي معها بمقر الشركة.

خلال انتظار الجندي لصديقتها, عرض عليها المدير الإعلامي للشركة العمل كمذيعة في قناة ART  الشهيرة.

قابلت الجندي العرض بالرفض رغم الامتيازات الكبيرة التي رافقت المهنة من راتب مغري وسفر وغيره.

كانت إجابة الجندي “أنا إذا بدي أطلع قدام التلفزيون لازم مثل”, مما لفت انتباه أحد الجالسين.

ليسألها أحد الأشخاص عن اسمها قبل أن يغيب قليلاً في الداخل, وعاد مبلغاً إياها رغبة الفنان أيمن زيدان وباسل الخطيب برؤيتها.

تلقت الجندي عرضها الأول بالتمثيل في عدة مشاهد في مسلسل “الطويبي” رفقة النجم أيمن زيدان لتوافق على الأمر.

رغم أن الجندي كانت تهوى التمثيل وهو ما جسدته من خلال بعض العروض المسرحية في الجامعة والمدرسة.

إلا أنها لم تكن تعرف بأساسيات التمثيل, مما حذا بها الاستعانة بأيمن زيدان لمساعدتها بأداء مشاهدها الأولى.

بدايتها الحقيقية ومشوارها الفني:

تعد البداية الحقيقية للجندي عام 1999 من خلال مسلسل “الخيزران” والذي نالت فيه دور البطولة.

الجندي شاركت رفقة النجم عباس النوري, ونالت فرصتها من خلال المخرج الذي وجد المواصفات الشكلية المناسبة في ديمة.

وشاركت خلال ذات العام في دور مي بمسلسل “دنيا” حيث ظهرت في عدة حلقات بدور صحفية تقع بمشاكل بسبب دنيا.

كما قدمت الجندي خلال العام ذاته مسلسلات “القصر, ثلوج الصيف, قضية عائلية بدور البنت الصغرى, جواد الليل”.

وفي عام 2000 شاركت الجندي في ثلاثة أعمال حيث جسدت دور “سهام القناديلي” في حمام القيشاني.

وشاركت أيضاً في “أساطير شعبية, خلك معي”, وعام 2001 اقتصرت أعمالها على مسلسل واحد وهو “أيام اللولو”.

غابت الجندي عام 2002 عن المشاركة لتعود بعد عام من خلال ثلاثة أعمال مميزة “ربيع بلا زهور, امرأة في الظل, حمام القيشاني5”.

وفي عام 2005 شاركت الجندي في خمسة أعمال “عربيات, فسحة سماوية, حكايا وخفايا, المرابطون الأندلس”.

وعام 2006 قدمت الجندي ستة أعمال من أبرزها “لا مزيد من الدموع, شمائل عربية, حكاية الليل والنهار”.

موهبة مميزة في باب الحارة:

يعد مسلسل باب الحارة من الأعمال التي قدمت ديمة الجندي إلى المشاهد العربي بشكل كبير.

الجندي أدت وبتميز دور الفتاة البكماء الصماء “زهرة” وهي ابنة أبو خاطر “سليم كلاس” التاجر الثري.

استعانت الجندي بخبراء ومتخصصين في مجال الصم البكم لمساعدتها في أداء الدور والشخصية.

ورغم استعدادها الكبير لذلك, إلا أن الجندي ومن شدة قلقها وخوفها فكرت بالاعتذار عن الدور قبل خمسة عشر يوما من بدء التصوير.

طلبت من المخرج حذف الشخصية:

بعد الانتهاء من تصوير الجزء الثالث من باب الحارة, طلب منها المخرج المشاركة في الجزء الرابع.

حاولت الجندي الاعتذار عن أداء الدور إلا أن المخرج ألح عليها قائلاً بأنه الجزء الأخير لها أو سيضطر لإلغاء العائلة بأكملها.

وافقت الجندي على أداء الدور وهنا كمنت المشكلة حيث يعدو النطق لشخصية زهرة في الجزء الرابع.

اضطرت الجندي للاستعانة بفتاة بكماء عاد إليها النطق بعد عشر سنوات, مما ساعدها في عملها.

بذلت الجندي جهداً واضحاً في أداء دور زهرة في الجزر الرابع من العمل, مما لاقى استحسان المتابعين والنقاد.

بعد الجزء الرابع طلبت الجندي إلغاء شخصية زهرة وهو ما تم بالفعل حيث تقول الجندي بأن الشخصية استهلكت تماماً.

وأضافت بأن معالم الشخصيات الأخرى تذهب باتجاه الأبطال الشباب, كما أبدت رضاها عن ما قدمته خلال العمل.

أعمال أخرى متميزة:

وقدمت الجندي كذلك خلال مشوارها العديد من الأعمال الأخرى منها مسلسل “الهاربة” عام 2007.

وشارك بعدة شخصيات في مسلسل “هيك اتجوزنا” الذي عرض عام 2008, وقدمت دور “لبنى” في صبايا.

وعام 2010 شاركت الجندي بدور “نهى” في مسلسل “الزلزال” وعادت للمشاركة في صبايا الجزء الثاني بنفس الدور.

كما شاركت الجندي عام 2011 في العمل الكوميدي “صايعين ضايعين” ومسلسل “توب فيلا” بذات العام.

وقدمت عام 2012 أربعة أعمال وهي “بنات العيلة, المفتاح بدور ميساء, أوراق بنفسجية, الشبيهة”.

واقتصرت مشاركة الجندي عام 2013 على عمل درامي واحد “بنات الديرة”, وبعده بعام “حمام شامي”.

كما أدت الجندي دور بسمة في مسلسل “قلم حمرة” عام 2014, ودور فريدة في “فتنة زمانها”.

وشاركت لاحقا في العديد من الأعمال المميزة خلال الفترة اللاحقة وهي “العراب تحت الحزام, قلبي معي”.

كما كانت للجندي مشاركة متميزة في المسلسل الذي أثار الكثير من الجدل “غرابيب سود”.

وللجندي العديد من الأعمال التاريخية من أبرزها مشاركتها عام 2018 في العمل التاريخي “هارون الرشيد”.

وفي ذات العام قدمت الجندي مشاركة رائعة من خلال مسلسل “كوما” بينما كانت آخر أعمالها الفنية “اختراق”.

حياتها الشخصية:

تزوجت الفنانة ديمة الجندي من المخرج السوري فراس دهني عام 2003, إلا أن الانفصال وقع بعد عشر سنوات.

أثمر زواج الجندي من دهني عن ابنة وحيدة تدعى تيا, بينما ديمة هي شقيقة الإعلامية لانا الجندي.

لم تفصح الجندي عن أسباب طلاقها من دهني, مكتفية بالقول أنهما قررا الانفـ.ـصال عقب انتهاء الحب بينهما.

وأضافت بانها تكن له كل الاحترام وبقيا صديقين عقب الطلاق يجمع بينهما طفلتهما الوحيدة تيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى